فقرات موسيقية..خواطر شعرية..والمزيد من إبداعات الطلبة في المجالين الفني والأدبي كانت حاضرة في دار الأسد للثقافة والفنون في اللاذقية