الصف : الثاني عشر - العام الدراسي : 2015/2016


بالنسبة لغالبية البشر، فإن الرؤية هي حدث يومي نادراً ما نفكر به أو بالطريقة التي نرى بها الأشياء التي من حولنا. إن الرؤية مثال ساحر لقدرة الضوء(مثل الضوء الذي ينعكس عن الأجسام التي نراها) على إنتاج تغيرات جزيئية لها نتائج مهمة (كقدرتنا على تلقي صورة ما).تتلقى العين الضوء و تحتوي على الجزيئات التي تخضع لتغيرات كيميائية عند امتصاص الضوء، لكن في الحقيقة الدماغ هو ما يولد الإحساس بالمعلومات المتعلقة بالرؤية لخلق صورة. إذاً تتطلب عملية الرؤية  ذلك الترابط المعقد والوثيق ما بين العينين والدماغ. كيف يعمل هذان العضوان معاً ليسمحا لنا برؤية الأجسام من حولنا و التي ينعكس عنها الضوء كصورة مرئية؟ وما هي الأسرار الكيميائية التي تقف وراء عملية معقدة كذلك؟ وما هبي التفاعلات التي تؤثر و تحفز وتمنع تلك الحوادث؟ و لماذا يكون للضوء تلك الأهمية الكبيرة بالنسبة للرؤية؟



هذا ما سنحاول الإجابة عنه في هذا البحث.


  تحميل   تصفح

  • حلقة بحث
    89%

    كيمياء الرؤية

الإعداد :


  • رنا منصور

الإشراف :


  • نسيم طيبة

التقييم: (1)

قيّم المشروع :