الصف : الحادي عشر - العام الدراسي : 2015/2016


دائما ما تدفعنا الحاجة الى إيجاد واختراع الطرق التي تلبي حاجاتنا , وهذا هو ما حدث بالضبط بتقنية "طفل الأنبوب" التي ظهرت لأول في عام 1976 لسيدة بريطانية , حيث تعتمد هذه التقنية الى حدوث الحمل لدى الزوجة في حال عدم إمكانية القيام به بالشكل الطبيعي لعدة أسباب سنتعرف عليها لاحقا , وقد لاقت تقنية "طفل الأنبوب" نجاحا باهرا وإقبالا جيدا من قبل الأشخاص الغير قادرين على الإنجاب وبدأت هذه التقنية بالتطور منذ عام 1976 وإلى أيامنا هذه مازال العمل قائما على تحسين هذه التقنية ورفع نسب نجاحها والتقليل من الآثار الجانبية لها . وتعد هذه التقنية من التقنيات الغير مكلفة نسبيا نظرا الى الفائدة الكبيرة المرجوة منها ومن هنا استمدت الرواج الكبير الذي قابلته . ومن حيث المبدأ فإن تقنية "طفل الانبوب" تعتمد بشكل رئيسي على حدوث القاح النطاف للبويضة خارج الرحم أي في أنبوب اختبار , وبعد القيام بذلك يقوم المختصون بزراعة البيضة الملقحة في رحم الأم ومن ثم يحدث الحمل , وإلى أيامنا هذه لا يزال العديد من الأشخاص غير مؤمنين بصحة هذه التقنيو وعدم قدرتها على احداث الحمل لدى المرأة بالإضافة إلى العائق الدين أو العتقاد لدى بعض المجتمعات ووصول البعض لحد اعتبار هذه التقنية محرمة , فسنتعرف في حلقة البحث هذه على تقنية "طفل الانبوب" بالتفصيل إضافة الى أسباب القيام بها ومعوقاتها ,


  تحميل

  • حلقة بحث
    98%

    تقنية أطفال الأنابيب بين الفائدة والأضرار

الإعداد :


  • حسن أسعد

الإشراف :


  • مازن ابراهيم

التقييم: (0)

قيّم المشروع :